أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

Amira - stopping the Movie amira 2021

بيان من أسرة فيلم أميرة 

منذ بداية عرض الفيلم في سبتمبر ٢٠٢١ في مهرجان فينيسيا و الذي تبعه عرضه في العالم العربي في مهرجاني الجونة و قرطاج و شاهده آلاف من الجمهور العربي و الفلسطيني و العالمي، كان الإجماع دائماً أن الفيلم يصور قضية الأسرى بشكل إيجابي و انساني وينتقد الاحتلال بوضوح.

بيان من أسرة فيلم أميرة


Amira movie

كان من المفهوم تماماً لأسرة الفيلم حساسية قضية تهريب النطف و قدسية أطفال الحرية و لهذا كان القرار التصريح بأن قصة الفيلم خيالية و لا يمكن أن تحدث، فالفيلم ينتهي بجملة تظهر على الشاشة تقول “منذ ٢٠١٢ ولد أكثر من ١٠٠ طفل بطريقة تهريب النطف. كل الأطفال تم التأكد من نسبهم. طرق التهريب تظل غامضة".


لم تترك أسرة الفيلم الأمر للتأويل، بل أكدت بهذه الجملة أن الفيلم خيالي وأن طريقة التهريب الحقيقية غير معروفة، بل إن عمر البطلة في الفيلم ١٨ عاماً يتنافى منطقياً مع بداية اللجوء لتهريب النطف في ٢٠١٢.


الفيلم يتناول معاناة و بطولات الأسرى و أسرهم و يظهر معدن الشخصية الفلسطينية التي دوماً ما تجد طريقة للمقاومة و الاستمرار، و يحاول أن يغوص بعمق في أهمية أطفال الحرية بالنسبة للفلسطينين.


اختيار الحبكة الدرامية الخاصة بتغيير النطف جاء ليطرح سؤال وجودي فلسفي حول جوهر معتقد الانسان و هل سيختار نفس اختياراته لو ولد كشخص آخر. و الفيلم مرة أخرى ينحاز لفلسطين،فالبطلة أميرة تختار أن تكون فلسطينية و تختار أن تنحاز للقضية العادلة. و الفيلم يشجب و يدين ممارسات الاحتلال المشار إليها بشكل صريح في الجريمة التي يتناولها الفيلم.


الحديث فقط عن هذه الحبكة الخيالية خارج سياق الفيلم الذي ينحاز للسردية الوطنية الفلسطينية، هو اقتطاع منقوص و يرسم صورة عكسية غير معبرة عن الفيلم.


الفيلم من بطولة كوكبة من الفنانين الفلسطينين والأردنيين المشهود لهم بالوطنية و لهم تاريخ طويل في الدفاع عن القضية الفلسطينية و نقلها للعالم و دافعهم الوحيد للاشتراك في الفيلم هو إيمانهم بأهمية رسالة الفيلم الذي هو في النهاية رؤية و مسؤولية مخرجه.

 
 

أسرة الفيلم تتفهم الغضب الذي اعترى الكثيرين على مايظنونه إساءة للأسرى و ذويهم، و هو غضب وطني نتفهمه و لكن كنا نتمنى أن تتم مشاهدة الفيلم قبل الحكم عليه نقلاً او اجتزائاً.


و أخيراً فإن الهدف السامي الذي صنع من أجله الفيلم لا يمكن أن يتأتى على حساب مشاعر الأسرى و ذويهم و الذين تأذوا بسبب الصورة الضبابية التي نسجت حول الفيلم .

إيقاف عرض الفيلم

نحن نعتبر أن الأسرى الفلسطينيين ومشاعرهم هم الأولوية لنا وقضيتنا الرئيسية، لذلك سيتم وقف أي عروض للفيلم، ونطالب بتأسيس لجنة مختصة من قبل الأسرى وعائلاتهم لمشاهدته ومناقشته. نحن مؤمنين بنقاء ما قدمناه في فيلم أميرة، دون أي إساءة للأسرى والقضية الفلسطينية.

Amira - stopping the Movie amira 2021

Statement from the movie Amira family

Since the beginning of the film’s showing in September 2021 at the Venice Festival, which was followed by its screening in the Arab world at the El Gouna and Carthage festivals, and was watched by thousands of Arab, Palestinian and international audiences, the consensus has always been that the film depicts the issue of prisoners positively and humanely and clearly, criticizes the occupation.

Amira movie

The family of the film was fully understood by the sensitivity of the issue of sperm smuggling and the sanctity of the children of freedom, and for this reason, the decision was to declare that the story of the film is fictional and cannot happen, as the film ends with a sentence that appears on the screen saying, “Since 2012, more than 100 children have been born using sperm smuggling. All children have their parentage confirmed. Smuggling routes remain obscure.



The film's family did not leave the matter to interpretation but rather confirmed with this sentence that the film is fictional and that the true method of smuggling is unknown, and that the age of the heroine in the film is 18 years logically inconsistent with the beginning of the resort to smuggling sperm in 2012.



The film deals with the suffering and heroism of the prisoners and their families and shows the metal of the Palestinian character, which always finds a way to resist and continue, and tries to delve deeply into the importance of the children of freedom for the Palestinians.



Choosing the dramatic plot of changing the sperm came to raise an existential and philosophical question about the essence of human belief and whether he would make the same choices he would have if he were born as another person. And the film is again biased towards Palestine, as the heroine Amira chooses to be Palestinian and chooses to side with the just cause. The film denounces and condemns the occupation practices explicitly referred to in the crime covered by the film.



Talking only about this imaginary plot outside the context of the film, which is biased towards the Palestinian national narrative, is an undercut and paints an inexpressive picture of the film.



The film stars a constellation of Palestinian and Jordanian artists who are known for their patriotism and have a long history of defending the Palestinian cause and conveying it to the world.


 

 

The film’s family understands the anger experienced by many over what they consider to be an insult to the prisoners and their families, and it is national anger that we understand, but we had hoped that the film would be watched before judging it, whether it was transferred or divided.



Finally, the lofty goal for which the film was made cannot be achieved at the expense of the feelings of the prisoners and their families, who were hurt by the blurry image that was woven around the film.


 

We consider that the Palestinian prisoners and their feelings are our priority and our main issue, so any screenings of the film will be stopped, and we demand the establishment of a specialized committee by the prisoners and their families to watch and discuss it. We believe in the purity of what we presented in Amira's movie, without any insult to the prisoners and the Palestinian cause.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-