أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بالفيديو والصور:21 وفاة جراء حريق ضخم داخل عمارة سكنية في غزة

21 وفاة جراء حريق ضخم داخل عمارة سكنية في غزة


اندلع مساء اليوم الخميس، حريق كبير في احدى البنايات السكنية في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، ما أسفر عن وقوع عدد كبير من الوفيات والإصابات وأضرار في المكان، في فاجعة هزت القطاع.

من داخل المنزل الذي تعرض للحرق
من داخل المنزل الذي تعرض للحرق



وقال مدير الإسعاف والطوارئ في المستشفى الاندونيسي د. صلاح أبو ليلة: حتى الآن وصل 21 وفاة للمستشفى والعدد مرشح للزيادة، نتيجة الحريق الكبير في بناية سكنية في تل الزعتر شمال قطاع غزة.

ضحايا حريق جباليا، من عائلة واحدة وهم: ▪️الدكتور صبحي أبو ريا ( مدير العلاج الطبيعي في وكالة الغوث ) ▪️زوجته المحامية : يسرى أبو ريا  (أم ماهر ) ▪️المهندس ماهر أبو ريا ( مدير مكتب الحكم المحلي )، زوجته الأستاذة أريج رفيق أبو ريا وأولادهم. ▪️الدكتور الصيدلاني نادر أبو ريا، زوجته الأستاذة روز أبو ريا ( أم كرم )، وأولادهم. ▪️الأستاذة فدوة صبحي أبو ريا  ( وابنتها ) ▪️الأخت سارة صبحي أبو ريا ▪️الأستاذة فاتن صبحي أبو ريا، وزوجها المهندس محمد جادالله ( مدير دار القرآن السابق بخان يونس ) وأطفاله معتز محمد جادالله رهف محمد جاد الله بتول محمد جاد الله

وأفاد جهاز الدفاع المدني بغزة، أن الطواقم تعاملت مع حريق في بناية سكنية بشمال غزة، والحريق نتج عنه عددا كبيرا من الضحايا وتم انتشالهم من المكان.

وتابع الدفاع المدني: "تمكنا من التعامل مع الحدث وإخماد الحريق، وجاري إتمام عمليات البحث، وما زالت طواقم التحقيق تبحث عن أسباب الحريق والعدد النهائي للضحايا".

ولاحقا، أكدت المديرية العامة للدفاع المدني بغزة، انتشال 21 جثة من داخل البناية السكنية التي اندلع فيها الحريق بمعسكر جباليا مساء اليوم، ونقلها إلى المستشفى الإندونيسي شمالي قطاع غزة.


وذكرت مصادر في غزة أن الحريق اندلع أثناء احتفال لعائلة أبو ريا التي تسكن في شقة بالأدوار العلوية للمبنى.

ولفتت المصادر إلى أن عائلة أبو ريا كانت تحتفل بعودة رب الأسرة من الخارج قبل أن يندلع الحريق ويسفر عن 21 ضحية.


وقالت وزارة الداخلية بغزة، إن أطقم الدفاع المدني أنهت إخماد الحريق الذي اندلع في بناية سكنية بمخيم جباليا شمالي قطاع غزة مساء اليوم الخميس، حيث بذلت قوات الدفاع المدني وبمساندة من الشرطة جهوداً كبيرة للسيطرة على الحريق ومنع تمدده إلى منازل أخرى.

وأضافت الوزارة في بيان لها، أن التحقيقات الأولية في الحادث تشير إلى وجود مادة البنزين مخزنة بكمية كبيرة داخل المنزل، مما أدى إلى اندلاع الحريق بشكل هائل ووقوع عدد من حالات الوفاة.

ولا زالت قوات الشرطة والدفاع المدني وطواقم الأدلة الجنائية تواصل متابعتها وتحقيقاتها في هذا الحادث الأليم، وفق الوزارة.

ووكان مدير الإسعاف والطوارئ في المستشفى الاندونيسي د.صلاح أبو ليلة قد قال: "حتى الآن وصل 21 وفاة للمستشفى والعدد مرشح للزيادة، نتيجة الحريق الكبير في بناية سكنية في تل الزعتر شمال قطاع غزة".




تصريح وزارة الداخلية بغزة:

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية بغزة إياد البزم، إن الوزارة تابعت الحادث الأليم منذ اللحظة الأولى، وأدى لوفاة 21 مواطن، وفور تلقي جهاز الدفاع المدني الإشارة توجهت فوراً للمكان وتم تعزيز الفريق لمنع تمدد الحريق لمنازل أخرى.

وأوضح البزم انه تبين وجود كمية من مادة البنزين أدى إلى تصاعد الحريق ورفع أعداد الضحايا، مؤكدا أن كافة من تواجدوا في المنزل فارقوا الحياة، ولا توجد إصابات.

وأعلنت الوزارة عن تشكيل لجنة مختصة للتحقيق في الحريق الذي اندلع في بناية سكنية شمالي غزة، والوقوف على ملابساته كافة، مضيفة: "نتقدم بأحر التعازي والمواساة لذوي الشهداء وتم تشكيل لجنة تحقيق خاصة للوقوف على أسباب هذا الحادث".


طواقم الإنقاذ منعت كارثة أكبر.. "الداخلية" تعقب على حريق جباليا


قالت وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة إنها تابعت الحادث الأليم الذي وقع مساء اليوم جراء حريق شبّ في أحد البنايات السكنية بمخيم جباليا شمالي قطاع غزة، وأدى لوفاة 21 مواطناً.

 وأوضحت أنه  فور تلقي جهاز الدفاع المدني بلاغاً بالحريق توجّهت أطقم الإطفاء والإنقاذ للمكان، وتم تعزيزها بقوات كبيرة من الدفاع المدني والشرطة للتعامل مع الحريق الهائل الذي اندلع في البناية ومنع تمدده لمنازل أخرى. وأشارت في بيان صحفي أن الطواقم بذلت جهودها في السيطرة على الحريق وعدم تمدده لمنازل أخرى ومنع وقوع كارثة أكبر،

 حيث أن المنزل يقع في منطقة سكنية مكتظة. وقالت: "تبيّن من التحقيقات الأولية أن تخزين كمية كبيرة من مادة البنزين داخل المنزل المحترق ساهم بتصاعد الحريق بشكل هائل ووقوع هذا العدد من الوفيات". 

وأضافت: "وإزاء هذا الحادث الأليم، تتقدم وزارة الداخلية والأمن الوطني بأحر التعازي والمواساة من ذوي الضحايا الكرام وأبناء شعبنا الفلسطيني جميعاً بهذا المصاب الجلل".

المزيد من الفيديوهات والصور من هنا 




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-